الرئيسية / الفعاليات العلمية / مقالات / الاستقراء الاستراتيجي لوضوح الاقتصاد الاسود مقالة للدكتور محمد ثابت من قسم ادارة الاعمال

الاستقراء الاستراتيجي لوضوح الاقتصاد الاسود مقالة للدكتور محمد ثابت من قسم ادارة الاعمال

    يعتبر الاقتصاد الأسود من المفاهيم الاقتصادية الشائعة في العالم وتطلق عليه عدة تسميات منها اقتصاد الظل أو الاقتصاد السري أو الاقتصاد الخفي وهو باختصار عبارة عن مجموعة من التعاملات التجارية التي يتم فيها تجنب كل القوانين الضريبية والتشريعات التجارية وهو جزء من النشاط الاقتصادي غير القانوني والذي لا يدخل ضمن أرقام الناتج المحلي ويقوم بممارسته مجموعة من الأفراد أو الكيانات أو المؤسسات بعيداً عن قوانين الدولة وسيطرتها.
وينتشر هذا النوع من الاقتصاد في معظم بلدان العالم ولكن بنسب متفاوتة وينشط كثيراً في الدول التي تكون فيها الحكومات ضعيفة وتنتشر فيها ظواهر الفساد وغياب العدالة الاجتماعية وارتفاع معدلات البطالة والتفاوت الكبير بين دخول المواطنين، وهو من الظواهر السلبية الكبيرة على اقتصاد البلد الذي ينتشر فيه وان الهدف الأول للمشاركين فيه هو التهرب من دفع الضرائب على المبيعات أو المشتريات وجني أرباح كبيرة بعيداً عن رقابة الحكومة، ويضيف هذا النوع من الاقتصاد أرقام متفاوتة للناتج الإجمالي المحلي للبلدان. .
وتدخل ممارسات عديدة في تبني هذا الاقتصاد منها عمليات التهريب وغسيل الأموال وتجارة المخدرات والأسلحة وتمويل الإرهاب وغيرها الكثير من النشاطات التي تخالف قوانين الدولة حتى تدخل به بعض الممارسات الصغيرة مثل الأعمال والنشاطات التي يمارسها موظفو الدولة خارج نطاق الدولة والتي تمنع القوانين السائدة من ممارستها، ولذا يجب على الحكومات الالتفات الى خطورة هذه الممارسات على اقتصاد البلد واستقراره والواجب اتخاذ إجراءات كثيرة للقضاء أو تقليل هذه الممارسات غير الشرعية.
ومن خلال الاستقراء الاستراتيجي للحداث التي مر بها بلدنا ونتيجة الظروف غير الطبيعية التي يمرّ بها البلد من تحديات ارهابية كبيرة وتناحرات سياسية وسوء الأداء الحكومي وانتشار مافيات الفساد بشكل كبير وضعف الرقابة الحكومية وضعف القضاء غياب محاسبة المتورطين بالفساد نتيجة التأثيرات والضغوطات السياسية نجد أن الاقتصاد الأسود ينتشر في بلدنا بشكل مخيف وقد يتفوق بأرقامه ومعدلاته على الاقتصاد الرسمي للبلد.
ونجد أن أبطاله يمارسون أعمالهم بشكل علني ومنهم من يستفاد من الغطاء السياسي والديني والقانوني الذي يرتديه ويعمل بحرية في ظل غياب المحاسبة والرقابة، ولابدّ للسلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية في البلد أن تنتبه لخطورة هذه الآفة على مستقبل البلد وأمنه واستقراره وعليها أن تدرس المشكلة بجدية وتضع الحلول الناجعة لوقف استفحاله وذلك بسن حزمة من القوانين الصارمة لمحاسبة الفاسدين والمتورطين في جميع النشاطات التجارية والاقتصادية غير القانونية ومنح القضاء والجهات الرقابية الاستقلالية الكاملة وإبعادها وحمايتها من التأثيرات السياسية والحزبية لتأخذ دورها الكامل في محاسبة الفاسدين والذين أثروا وجمعوا الأموال من تلك الأعمال الخارجة عن القانون وتشجيع الإعلام ومنحه الحماية لأخذ دوره الحقيقي في كشف هذه الممارسات والصفقات التي تدّمر البلد واقتصاده والتي تحرم المواطن البسيط من التمتع بخيرات البلد وفضحهم أمام الرأي العام.
وخاصة ونحن مقبلين على مرحلة بناء كبيرة وشاملة لجميع البنى التحتية المدمّرة بعد أن تم تطهير بلدنا من أوكار الإرهاب والقضاء على بؤر الظلام التي عاثت في الأرض فساداً وخراباً، وكذلك الوباء الذي انتشر في بلدنا ولا زال مستمر لعدم الالتزام المجتمع بمقررات الازمة ولضعف الدولة في مجابهة هذا الوباء والذي دخل ضمن اساليب وممارسات الاقتصاد الاسود لكثير من البلدان الذي اصابها هذا الوباء ..ولذلك  لن  تتم عملية الاصلاح والبناء السليم مالم يتم القضاء على مافيات الاقتصاد الأسود…بجميع جوانبه …وهذا مالم يتحقق الا عن طريق الاستقراء السليم والاصلاح الجذري لجميع مؤسسات الدولة والتخلص من الهيمنة السياسية والتي سوف تخوض انتخابات مقبله من اجل كسب اكبر عدد ممكن من اجل بناء كيان وسيادة لعراق جديد ينعم بالخير والرفاهية ونبذ العنف والطائفية ..وفي الختام نقول ..هل سنرى ألوانا أخرى للاقتصاد ؟ وهل نستطيع ابتكار لون جديد ونعرفه تعريفا” محددا” وواضحا”؟

شاهد أيضاً

سيناريو التخطيط للاغتيال الاقتصادي العراقي / مقالة للدكتور محمد ثابت من قسم ادارة الاعمال

لفترة من الزمن تشعر الدول والحكومات الضعيفة بانها في حالة انتعاش اقتصادي لما تعيش من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *