الإدارة المعتدلة بين الواقع والطموح بقلم الدكتور محمد ثابت الكرعاوي

تعتمد على القدرة على تحقيق التوازن بين رؤية واضحة وواقعية للأهداف والقدرة على تحقيقها. إذا كانت الإدارة تركز فقط على الواقع دون تشجيع التطلع للأمور بشكل مبالغ فيه، فإنه من الممكن أن يحدث الركود والاحباط. وعلى الجانب الآخر، إذا كان التركيز يكون فقط على الطموح دون مراعاة الواقع والظروف القائمة، فقد ينتج عن ذلك اتخاذ قرارات غير مستنيرة ومغامرة غير محسوبة…

بالتالي، فإن الإدارة المعتدلة تهدف إلى وضع أهداف طموحة مع مراعاة القدرات والموارد المتاحة، وفهم جيد للواقع والظروف المحيطة. هذا النهج يمكن أن يساعد في تحفيز التقدم وتحقيق النجاح بشكل مستدام دون تعريض العمل أو المشاريع للمخاطر غير الضرورية…

الاستاذ الدكتور محمد ثابت الكرعاوي

شاهد أيضاً

رسالة ماجستير في كلية الادارة والاقتصاد تبحث (فاعلية التنبؤ بمعدل العائد المطلوب من خلال مقارنة بين نموذجي CAMP و Fama & French)

بحثت رسالة ماجستير في كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة الكوفة (فاعلية التنبؤ بمعدل العائد المطلوب من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *